الرعاية الصحية داخل المنزل لمرضى باركنسون: مقدمة

أغسطس 23, 2023
الرعاية-الصحية-داخل-المنزل-لمرضى-باركنسون-مقدمة_Web.jpg

إن العيش مع مرض باركنسون يجلب مجموعة فريدة من التحديات التي تؤثر على كل من المرضى وأحبائهم. يمكن جعل الرحلة أكثر سلاسة وراحة من خلال الرعاية والاهتمام والدعم المناسبين. تقدم الرعاية الصحية في المنزل نهجًا شخصيًا ورحيمًا لإدارة تعقيدات مرض باركنسون. في هذه المقالة، نستكشف الفوائد والاعتبارات والجوانب الأساسية للرعاية الصحية المنزلية المصممة للأفراد المصابين بمرض باركنسون. دون أي مزيد من الاهتمام، فلنبدأ.

 

 ما هو مرض باركنسون؟

مرض باركنسون هو اضطراب عصبي تقدمي يؤثر على التحكم في الحركة. ويتميز بأعراض مثل الهزات، والتصلب، وبطء الحركة، وصعوبات في التوازن. ويحدث المرض نتيجة لتدهور بعض خلايا الدماغ التي تنتج ناقلًا عصبيًا يسمى الدوبامين، وهو ضروري للحركة السلسة والمنسقة. مع تقدم مرض باركنسون، يمكن أن يؤدي أيضًا إلى أعراض غير حركية مثل التغيرات المعرفية، واضطرابات المزاج، ومشاكل النوم. على الرغم من عدم وجود علاج، تهدف العلاجات إلى إدارة الأعراض وتحسين نوعية الحياة.

 

الأعراض الشائعة لمرض باركنسون؟

يظهر مرض باركنسون مع مجموعة من الأعراض التي يمكن أن تختلف في شدتها وتطورها من شخص لآخر. تشمل الأعراض الأكثر شيوعًا ما يلي: 

بطء الحركة: تباطؤ الحركة، مما يجعل المهام اليومية مثل المشي والكتابة وارتداء الملابس أكثر صعوبة. قد تصبح الحركات أصغر وأبطأ. 

الرعشة: اهتزاز أو ارتعاش لا إرادي، يبدأ عادة في اليدين أو الأصابع أو الذراعين. قد تظهر الارتعاشات أثناء الراحة وتقل أثناء الحركة الهادفة. يمكن ملاحظتها بسهولة عند رفع اليد لبضع ثوان. 

تصلب العضلات: تصلب العضلات الذي يمكن أن يؤدي إلى عدم الراحة وانخفاض نطاق الحركة. يمكن أن تؤثر الصلابة على أجزاء مختلفة من الجسم، مما يساهم في آلام العضلات وتيبسها.

عدم الاستقرار الوضعي: صعوبة الحفاظ على التوازن ووضعية الجسم، مما يزيد من خطر السقوط. قد يكون لدى الأشخاص المصابين بمرض باركنسون وضعية منحنيّة أو مائلة. 

ضعف التوازن: مشاكل في التوازن والتنسيق والوعي المكاني. وهذا يمكن أن يؤدي إلى المشي غير المستقر والسقوط، خاصة مع تقدم المرض. 

التغييرات في الكتابة اليدوية: قد تصبح الكتابة اليدوية أصغر حجمًا وأكثر صعوبة في القراءة، وهو ما يُعرف باسم. إنه أحد الأعراض الشائعة لمرض باركنسون، كما أن الاهتزاز وعدم الاستقرار سيجعل من الصعب أن تكون الخطوط مستقيمة. 

تغيرات في الكلام: تداخل الكلام، صوت ناعم، وصعوبة في نطق الكلمات بوضوح. وهذا يمكن أن يجعل التواصل صعبًا. 

الوجه المقنع: انخفاض تعبيرات الوجه بسبب تصلب العضلات، مما يسبب مظهرًا ثابتًا أو “مقنعًا”. كما أن كل تعبير للوجه سيكون أصعب بكثير ويتطلب المزيد من الطاقة والقوة.

التجميد: فترات قصيرة يشعر فيها الشخص بأنه “عالق” وغير قادر على الحركة، خاصة أثناء المشي. 

الأعراض غير الحركية: يمكن أن يسبب مرض باركنسون أيضًا أعراضًا غير حركية مثل التغيرات المعرفية (مشاكل في الذاكرة، وبطء التفكير)، واضطرابات المزاج (الاكتئاب والقلق)، واضطرابات النوم، وفقدان حاسة الشم، والإمساك، ومشاكل في المسالك البولية.

الرعشة أثناء الراحة: من الأعراض المبكرة الشائعة، تظهر الرعشة غالبًا في اليدين أو الأصابع عندما يكون الشخص في حالة راحة، وتتضاءل أثناء الحركة الإرادية.

من المهم ملاحظة أنه ليس كل الأشخاص المصابين بمرض باركنسون سيواجهون كل هذه الأعراض، ويمكن أن يختلف تطور الأعراض ومزيجها. إذا كنت أنت أو أي شخص تعرفه تعاني من هذه الأعراض، فمن المستحسن استشارة أخصائي الرعاية الصحية، وخاصة طبيب الأعصاب أو أخصائي اضطرابات الحركة، للحصول على تشخيص دقيق وإدارة مناسبة. يمكن أن يساعد التدخل والعلاج المبكر فى تحسين نوعية الحياة وإدارة تأثير المرض.

 

 أنواع الرعاية المنزلية لمرضى باركنسون؟

يمكن أن تشمل الرعاية المنزلية لمرض باركنسون مجموعة متنوعة من الخدمات لتلبية الاحتياجات المحددة للأفراد المصابين بهذه الحالة. هناك نوعان شائعان من الرعاية المنزلية هما خدمات “الممرضة في المنزل” و”الطبيب في المنزل”. فيما يلي مقارنة بين هذين النوعين من الرعاية:

الرعاية التمريضية المنزلية:

تتضمن خدمات التمريض في المنزل وجود ممرضة مسجلة أو ممرضة عملية مرخصة تقدم الرعاية التمريضية داخل منزل الفرد. يمكن أن تكون هذه الخدمات مفيدة للأفراد المصابين بمرض باركنسون، خاصة في إدارة الجوانب الطبية لحالتهم. بعض الأمثلة على الخدمات التي تقدمها الممرضات في المنزل لمرضى باركنسون تشمل: 

إدارة الأدوية: يمكن للممرضات إدارة الأدوية ومراقبة فعاليتها للمريض وإجراء التعديلات الطبية إذا لزم الأمر. يمكنهم أيضًا تثقيف المرضى ومقدمي الرعاية حول الأدوية والآثار الجانبية المحتملة. 

مراقبة الصحة: ​​يمكن للممرضات مراقبة العلامات الحيوية وتقييم الصحة العامة للفرد وتحديد أي تغييرات أو مضاعفات قد تنشأ. 

العناية بالجروح: إذا كان الفرد يعاني من جروح أو مشاكل جلدية بسبب عدم القدرة على الحركة، فيمكن للممرضات توفير العناية بالجروح والضمادات والوقاية من العدوى. 

العلاج الوريدي: بالنسبة للأفراد الذين يحتاجون إلى أدوية أو سوائل عن طريق الوريد، يمكن للممرضات إدارة ومراقبة العلاج الوريدي. 

إدارة الأعراض: يمكن للممرضات المساعدة في إدارة الأعراض مثل الألم والغثيان والإمساك من المنزل، وهي أعراض شائعة لدى مرضى باركنسون. 

التثقيف الصحي: يمكن للممرضات تقديم التثقيف حول إدارة مرض باركنسون، و تعديلات نمط الحياة، والتقنيات لتحسين نمط الحياة اليومية للمريض أو لأفراد الأسرة الذين يعيشون معه.

 زيارات الطبيب في المنزل:

تتضمن خدمات الطبيب في المنزل زيارة طبيب مؤهل إلى منزل الفرد لتقديم التقييمات الطبية والعلاج. في حين أن هذه الخدمات قد تكون أقل تواترا من زيارات الممرضات، إلا أنها توفر مستوى أعلى من الخبرة الطبية. بالنسبة للأفراد المصابين بمرض باركنسون، يمكن أن تقدم خدمات الطبيب في المنزل المزايا التالية: 

التقييم الطبي: يمكن للأطباء تقييم الصحة العامة للفرد وأعراض مرض باركنسون وأي تغيرات في حالته وإعطاء تشخيص دقيق من المنزل أو الفندق. 

تعديلات الدواء: يمكن للأطباء إجراء تعديلات على الأدوية بناءً على احتياجات الفرد وأعراضه واستجابته للعلاج.

التشخيص والعلاج: يمكن للأطباء تشخيص الأعراض أو المضاعفات الجديدة، والتوصية بالعلاجات المناسبة، وطلب الاختبارات

 والأدوية اللازمة لهذه الأعراض الجديدة. 

الإدارة الصحية: يمكن للأطباء تقديم إرشادات حول إدارة الحالات الطبية الحالية، ومعالجة التفاعلات المحتملة بين الأدوية، وضمان الصحة العامة المثلى.

تنسيق الرعاية: يمكن للأطباء تنسيق الرعاية مع متخصصي الرعاية الصحية الآخرين المشاركين في علاج الفرد، مثل المعالجين الفيزيائيين والممرضات و المعالجين المهنيين ومعالجي النطق.

اختيار النوع المناسب من الرعاية:

يعتمد الاختيار بين خدمات الممرضة في المنزل والطبيب في المنزل على الاحتياجات الطبية للفرد ومرحلة مرض باركنسون لديه. يمكن أن تلعب كلتا الخدمتين دورًا حاسمًا في تحسين نوعية الحياة للأفراد المصابين بمرض باركنسون وتوفير راحة البال لمقدمي الرعاية لهم وأفراد الأسرة الذين يعيشون معهم. من الضروري العمل مع متخصصي الرعاية الصحية والوكالات ذات الخبرة في رعاية مرض باركنسون لتحديد النوع الأكثر ملاءمة للرعاية المنزلية بناءً على المتطلبات المحددة للفرد.

 

 احصل على خدمات رعاية مرضى باركنسون المتخصصة داخل المنزل

مع ممرضين وأطباء المدربين وذوي الخبرة من “سلامتي” نقدم لكم خدمات الممرضات والأطباء في المنزل لمرضى مرض باركنسون وبأسعار مناسبة.

يعالج الممرضون والأطباء المنزليون لدينا المرضى الذين يعانون من مرض باركنسون ويرشدوهم خلال جميع الإجراءات الطبية، مما يوفر رعاية طبية احترافية يمكن أن تحل محل تجربة المستشفى وهم مرتاحون في منازلهم أو فنادقها. مع تعديلات بسيطة ومساعدة الممرضات أو الطبيب، ستشعر بفارق كبير وسيتغير نمط الحياة بأكملها بالنسبة لأولئك الذين يعانون من مرض باركنسون ومرافقيهم في المنزل.

جميع الأطباء والممرضين لدينا في سلامتي مرخصون من قبل هيئة الصحة بدبي ويتمتعون بخبرة سريرية جيدة؛ كما أنهم مدربون جيدًا وجاهزون لعلاج جميع الحالات التي يواجهونها.

يمكنكم ببساطة الاتصال بنا لحجز موعد وستحصل على أفضل الممرضات المدربين لمساعدتك في الحصول على أفضل النتائج –  اتصل بنا أو أنقر هنا للحجز عبر الإنترنت.

  • المواعيد من 9:00 صباحاً – 11:00 مساءً، يومياً
  • ممرضات مرخصات وخبراء لحالتك.
  • أفضل خدمة عملاء وواحدة من أعلى شركات الرعاية المنزلية تقييمًا في دبي.


حول وكالتنا الصحية


سلاماتي هو أحد مقدمي الرعاية الصحية المتميزين في دبي والشارقة وعجمان والإمارات العربية المتحدة. نحن نقدم مجموعة واسعة من خدمات الرعاية الصحية في راحة منزلك أو فندقك أو مكتبك. تشمل خدماتنا الرعاية التمريضية المنزلية والعلاج الطبيعي وعلاج النطق والطبيب عند الطلب واستشارات التغذية في المنزل.




طلب معاودة الاتصال



Please enable JavaScript in your browser to complete this form.


Copyright by Salamati Healthcare 2022. All rights reserved.